اليكم التفاصيل20

اردوغان ينـ شئ جيش من 80 الف مقا تل لمحا ربة الجيش السوري فـ قط
تحت العنوان أعلاه، كتب فلاديمير موخين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول مشروع أنقرة لاحتلا ل شمال سوريا بمساعدة المقا تلين السوريين الموالين لها.وجاء في المقال: يعمل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تعزيز نفو ذ بلاده في سوريا. يتزامن إعلانه عن بدء عملية إنشاء منطقة أمنية في شمال سوريا مع أعمال عد ائية نشطة من جانب الجماعات المؤيدة لتركيا في إدلب، والتي لا يقتصر ما تعلن عنه على المها م العسكر ية، إنما يشمل مطامح سياسية.

وفقا للخبير العسكري العقيد شامل غاريف، فإن عملية أنقرة القا دمة، في حال تنفيذ خطة إنشاء منطقة أمنية “قد تكون، خلاف عملية احتلا ل عفرين وغيرها من المدن السورية، أكثر شمولاً. الهجو م، بالطبع، لن يكون عبر الحدود السورية. من المهم لأنقر ة احتلا ل المدن التي توجد فيها قوات الدفاع الذ اتي (الكر دية) الآن. وهي كوباني، وتل أبيض، ومنبج، والقامشلي، إلخ. ولكن، سيكون من الصعب القيام بذلك، لأن هناك في العديد من هذه المدن نقاط مراقبة ثابتة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة”.وغاريف واثق من أن قوات ما سمي بالجيش الوطني الجديد الذي شكلته أنقرة من فترة قريبة، ستشارك في العمليات الحر بية المحت ملة ضد الأكراد. فهذا الجيش المؤلف من 80 ألف “مقا تل” ، يتبع “الحكو مة المؤ قتة في سوريا”، التي تعمل من مدينة غازي عنتاب، في تركيا.

الهدف الرئيس لـ “الحكومة المؤقتة” هو التحر ك ض د الحكومة السورية والجيش السوري على الرغم من أنها الآن، وفقا لروايتها الرسمية، تحارب المنظما ت الإرها بية. هذه “الحكومة” مدعومة ليس فقط من أنقرة وشخصيا من أردوغان، إنما ومن الولايات المتحدة ودول غربية أخرى، وينتظر مشاركتها في الحوار السوري-السوري.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*