لاجئ سوري يبهر الألمان بصوته و يجعلهم يرقصون على أغانيه

لاجئ سوري يبهر الألمان بصوته و يجعلهم يرقصون على أغانيه

- ‎فيمغتربون حول العالم

أسس شاب سوري لاجئ في ألمانيا فرقة موسيقية حظيت بنجاح كبير، ونظم حفلات في السويد والنمسا والبرتغال.

وكان عبد الله رحال غادر مدينته حلب، ووصل إلى ألمانيا نهاية العام 2015.

وقال رحال عن رحلته: ”كان طريق السفر صعب جداً, وأصعاب مافيه هو الخوف من المجهول, لم أكن قادراً على البكاء, ومن حولي أطفال ونساء.

فلم يكن بمقدوري سوى الغناء, وكان الناس من حولي يغنون فشكلنا طاقة إيجابية حولنا.

وأضاف رحال: ”وصلت إلى ألمانيا بعد طريق طويل ومعاناة بين جو وبحر كمغن، وكانت وسيلتي للتواصل هي الغناء، وكان القبول والترحيب كبيرا, حيث وصل حضور الأوروبيين في حفلاتنا إلى أكثر من 60%.

وأشار رحال إلى إن ”ثقافتنا العربية الموسيقية هي ثقافة أصيلة، والغناء الذي نقدمه نحن هو غناء عربي أصيل، وهو ما يعبر عنا خصوصاً أمام باقي المجتمعات والحضارات التي نراها, ويساعدنا على التمسك بأصولنا أكثر.

شاهد:

 

لاجئ سوري يبهر الألمان

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *