“الرقاقة” طبقاً شعبياً واسع الانتشار في محافظة درعا .. تعرف عليه

“الرقاقة” طبقاً شعبياً واسع الانتشار في محافظة درعا .. تعرف عليه

- ‎فيكابتشينو

.قصي المقداد

الرقاقة ( المكامير- البرقاقة ) تعددت التسميات والطعم واحد. “عادةً يُصنع هذا الطبق للمناسبات والاجتماعات الأسرية، وهو مناسب في جميع الفصول، إلا أن أغلب الناس يفضلون تناوله في الجو البارد،

 

وتعد “الرقاقة” من الأكلات التي مازالت تتوارثها الأجيال جيل بعد آخر، ولا بد من وجودها على المائدة كتقليد اجتماعي في الريف، حيث تقدّم للضيوف في المناسبات الاجتماعية كمناسبات الأفراح والولائم، وكذلك فإن لحضورها على المائدة دلالات اجتماعية أصيلة تدل على الكرم وحب الضيف ومن أساليب الاحتفاء ». المكونات : 1.5 كوب طحين أسمر، 1.5 كوب طحين أبيض، وحوالي 2 كوب ماء للعجن مع رشة ملح، و10 قطع من البصل متوسطة الحجم مقطعة مكعبات، مع 2 كوب زيت زيتون، ودجاجة، إضافة إلى رشة من الملح والفلفل والبهارات المتنوعة وزنجبيل مطحون، مع وضع عود قرفة وورقتي غار، و5 حبات هيل، و5 كبش قرنفل. طريقى التحضير «تُغسل الدجاجة بالملح والخل، وتنظف جيداً، وتُقطع إلى حوالي عشر قطع، لتوضع في قدر على النار مع كوب زيت زيتون، وتُقلب إلى أن تأخذ لونها المائل إلى النضج، ثم نضيف البصل المقطع مع جميع البهارات المطحونة والصحيحة، ونُقلبها على نار هادئة إلى أن يذبل البصل تماماً، تُعجن العجينة بخلط الطحين الأبيض والأسمر، يضاف إليه حبة البركة والشومر ورشة ملح وماء، ويعجن إلى أن نحصل على عجينة متماسكة ومتجانسة، وفي هذه الأثناء يكون البصل قد ذبل جيداً فنضعه في المصفاة حتى يبرد، ونقوم بتقطيع العجينة إلى أربع قطع، كل قطعة بمقدار قبضة اليد، ندهنها بالزيت ونرقها بـ”الشوبك” وتوضع في صينية دُهنت أرضيتها بالزيت كي لا يلتصق العجين بها، ونوزع فوق العجينة القليل من البصل وأربع قطع من الدجاج على الأطراف وواحدة في الوسط، ثم نرق قطعة ثانية ونكرر العملية حتى انتهاء الكمية، فيكون لدينا ثلاث طبقات من العجين المحشوة بالبصل والدجاج، لنأتي بقطعة العجين الرابعة ونرقها ونضعها فوق الطبقة الأخيرة كي لا تجف في الفرن، ثم توضع في الفرن لمدة ساعة وعلى نار هادئة حتى تحمر وصحتين وهنا

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *