القاطنون على طريق اتوستراد القرداحة يشتكون قلة السرافيس

القاطنون على طريق اتوستراد القرداحة يشتكون قلة السرافيس

- ‎فيمحليات

ما تزال معاناة الأهالي القاطنين على طريق اتوتستراد القرداحة وخصوصاً على جانب الجسر وحتى قرية قروصو مستمرة دون أي تغيير طرأ على واقع حالهم رغم كثرة المطالب وتكرارها، وآخر ما حرر على هذا المستوى هو المزيد من المعاناة على مستوى المواصلات.

 

 

 

عدد من الأهالي اشتكى إلى شبكة عاجل الإخبارية من مشكلة المواصلات التي يزداد تفاقمها يوماً بعد آخر، إذ باتت المعاناة مضاعفة على الأهالي، قلة وسائط النقل، والزيادة في تكاليف الوصول إلى مدينة اللاذقية مع ما يحمله ذلك من هدر للوقت والتأخير في وصولهم إلى أعمالهم وجامعتهم .
ويؤكد الأهالي في شكواهم أنه رغم قلة عدد السرافيس العاملة على الخط فإنها تأتي ممتلئة ولا يوجد أماكن شاغرة فيها، فيضطرون للذهاب إلى كراج القرداحة من أجل حجز الأماكن أو اللجوء لاستخدام سيارات الأجرة ممّا يكلفهم مبالغ باهظة من أجل الوصول إلى الكراج، وخاصة الموظفون والطلاب المحكومون بأوقات محددة يجب أن يلتزموا بها للوصول إلى أماكن عملهم وجامعاتهم.
ويضيف الأهالي أن مشكلة المواصلات تصبح أكثر تأزما في أوقات الذروة ما بين الساعة 7-8 صباحا ، الأمر الذي يتسبب في تأخر الموظفين والطلاب عن الوصول إلى أعمالهم وجامعاتهم ,مطالبين بزيادة عدد السرافيس العاملة على الخط  للحد من معاناتهم .

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *