الذهب إلى تراجع و الدولار مستقر !!

الذهب إلى تراجع و الدولار مستقر !!

- ‎فياقتصاد

كشف نقيب الصاغة غسان جزماتي عن انخفاض كميات الذهب الداخلة مؤقتاً إلى الداخل السوري بقصد التصنيع لإعادة إخراجها مجدداً , وذلك مقارنة بالفترة السابقة قبل سنة مضت ، نافياً أن يكون للسوق السوري وورشات الصاغة السورية أي يد في هذا التراجع.‏

 

 

 

 

وبحسب جزماتي فإن هذا التراجع يعود إلى الرسوم والضرائب المرتفعة جداً التي فرضتها حكومة دبي على واردات الذهب المخصصة للاستهلاك المحلي والتي يصل معدلها إلى 5% من قيمة الذهب الداخل إلى السوق المحلية ، في حين تعاد هذه الضرائب والرسوم عن كل قطعة من الذهب تخرج من دبي في حال شرائها من قبل أجنبي ، أما ما تحتفظ به من ضرائب فهو فقط على القطع الذهبية التي تم شراؤها ، لافتاً إلى أن الكميات التي تدخل السوق السورية بقصد التصنيع وإعادة إخراجها مرة أخرى والتي تراجعت -على حد وصفه- إلى كميات لا تتجاوز 10 كيلو غرامات شهرياً , الأمر الذي سبب تراجعاً في حجم عمل الورشات الفنية التخصصية في طرازات وأشكال الذهب المطلوب في دول الخليج وتحديداً الإمارات.‏

جزماتي لفت فيما يتصل بأسعار صرف الدولار في السوق الرسمية والموازية إلى أن سعر الصرف في نشرات مصرف سورية المركزي ما زال على حاله محدداً بمبلغ 435 ليرة في حين بلغ سعر صرف الدولار في السوق الموازية 438 ليرة للشراء و436 ليرة سورية للمبيع , مبيناً أن الإقبال على الدولار بات ضعيفاً جداً بالنظر إلى استقرار الأوضاع العامة الأمر الذي أفرز تعزيز الثقة بالليرة السورية والادخار بها بدلاً من الدولار أو في بعض الحالات الذهب.‏

نقيب الصاغة وبالنسبة لأسعار الذهب بين أن سعر الأونصة الذهبية انخفض بمقدار 22 دولاراً مقارنة بسعر الأسبوع الماضي وصولاً إلى 1290 دولاراً نتيجة بيع كميات كبيرة من الذهب من قبل المدخرين لجني الأرباح ، مشيراً إلى انخفاض غرام الذهب محلياً بمعدل وصل إلى 300 ليرة مقارنة ببداية الأسبوع ، مبيناً أن سعر غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً سجل أمس سعر 16100 ليرة في حين سجل غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً سعر 13800 ليرة، كما بلغ سعر الليرة الذهبية السورية 135 ألف ليرة أما الأونصة الذهبية السورية فقد وصل سعرها إلى 588 ألف ليرة، والليرة الذهبية الانكليزية من عيار 22 قيراطاً 140 ألف ليرة أما الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 21 قيراطاً فقد صول سعرها إلى 135 ألف ليرة.‏

المصدر: الثورة

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *